برمجيات امين نات
نرحب بك زائرنا الكريم اتمنا لك ان تكون في تمام الصحة والعافية منتديات برمجيات امين نات قم بالتسجيل من فضلك

برمجيات امين نات

برمجيات امين نات حرر ابداعك
 
مجلة المنتدىالرئيسيةبوابة برمجيات االيوميةالتسجيلدخول

IP


شاطر | 
 

 الطفل "ريان" المصاب بالسرطان يعيش سهرة الأحلام مع فغولي في قلعة "الميستايا"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amine 2011
مدير منتدى برمجيات امين نات
مدير منتدى برمجيات امين نات
avatar

الفعلية :
50 / 10050 / 100

الوفة :
الابراج الابراج : الجوزاء عدد المساهمات : 3295
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الطفل "ريان" المصاب بالسرطان يعيش سهرة الأحلام مع فغولي في قلعة "الميستايا"   السبت ديسمبر 22, 2012 3:05 pm

على هامش لقاء فالنسيا – خيتافي سهرة أمس...

وفـّى الطفل نجم المنتخب الوطني سفيان فغولي بوعده للطفل ريان البالغ من العمر 11 سنة ويعاني من مرض السرطان على مستوى العينين، وهو ما تسبب له في فقدان أحد عينيه ووضع عينا اصطناعية. وعاش ريان حلما حقيقيا من خلال تواجده بقرب النجم فغولي سهرة أمس وحضر مباراة فالنسيا أمام ختافي في "لا ليـﭬـا" الإسبانية، ومنح فغولي الفرصة للطفل ريان فرصة التواجد في ملعب "الميستايا" الخاص بـ فالنسيا ومتابعة اللقاء عن قرب، بالإضافة إلى أخذ الصور التذكارية مع لاعبي فالنسيا، وهذا كله على أمل رسم البسمة على وجه هذا الطفل الصغير، والذي تعلق به كثيرا فغولي من خلال آخر زيارة له إلى الجزائر بمناسبة تتويجه بالكرة الذهبية لـ "الهدّاف" و"لوبيتور" في نسختها 12، ووعد ريان بنقله إلى فالنسيا ولم يخلف.
ريان ارتدى بدلة فالنسيا ودخل أرضية الميدان
وعند اقتراب موعد المباراة بين فالنسيا وختافي، ارتدى الطفل ريان البذلة الرياضية التي أهداه إياه فغولي، وتنقل إلى ملعب "الميستايا" مثل أي مناصر عاد لـ فالنسيا، ولكن عند الوصول إلى الملعب لم يكن ريان عاديا وهو الذي وجد كلّ الأبواب مفتوحة أمامه والطريق معبدا للوصول إلى أرضية ميدان "الميستايا"، مثلما هو الحال بالنسبة للاعبي النادي الإسباني، وهذا راجع للتعليمات التي قدّمها فغولي لإدارة فريقه التي أصرّت على تطبيق تعليمات فغول ونقلتها بحذافيرها لإدارة ملعب "الميستايا"، وكلّ هذا لأجل إرضاء الطفل ريان.
أخذ صورا تذكارية مع جميع اللاعبين قبل انطلاق اللقاء
وعندما دخل ريان إلى ملعب "الميستايا" اندهش كثيرا لما شاهده من حوله، وهذا أمر طبيعي بالنظر إلى أنه طفل صغير يدخل لأول مرّة إلى "قلعة الميستايا" مثلما يسمّون الملعب هنا في فالنسيا. ودخل الطفل ريان إلى أرضية الميدان قبل انطلاق اللقاء لمّا كان اللاعبون يستعدون لانطلاق اللقاء، فأخذ الطفل ريان صور تذكارية مع جميع تشكيلة فالنسيا وهو ما أفرحه كثيرا، وبعد ذلك أخذ صورة تذكارية مع النجم الجزائري سفيان فغولي، وهذا بإلحاح من طرف فغولي الذي أصرّ على أن يأخذ صورة مع ريان ببدلة فالنسيا، والقميص مكتوب عليه اسم ريان بالرقم 8 الخاص بـ فغولي.
همس في أذن فغولي وقال له: "ستسجّل هدف اليوم وتفوز فالنسيا''
وبعدما أخذ الطفل ريان صورة تذكارية مع لاعبي فالنسيا ثم أخذ صورة مع سفيان فغولي، أبى إلا أن يتحدّث هامشيا مع فغولي وهمس له في أذنه بحيث قال له: "شكرا لك سفيان على كل ما قدمته لي فأنا سعيد للغاية، وما يمكنني قوله لك أيضا هو أنك ستسجّل هدفا اليوم وتقدّم مباراة كبيرة، بالإضافة إلى ذلك فإن فالنسيا ستفوز إن شاء الله في مباراتها أمام ختافي''. وهي الكلمات التي أثرت في فغولي وزادته عزيمة على أن يؤدّي مباراة كبيرة ويهدي الفوز لـ ريان الذي كان بمثابة ضيف خاص بالنسبة لنجم "الخضر".
تابع اللقاء من منصة "VIP"
وعقب ذلك صعد الطفل ريان إلى المنصة الشرفية لأجل متابعة أطوار اللقاء لكنه وجد مكانا مخصّصا له في القاعة الخاصة بالشخصيات البارزة "VIP" وتابع اللقاء في ظروف مريحة للغاية ولم ينقصه أيّ شيء، وهو الذي كان تحت رعاية أشخاص مكلفين به مثلما طالبت به إدارة فالنسيا التي ساهمت بقسط كبير فيما قام به ريان، والمساهمة في إدخال الفرحة على قلبه مثلما أراد ذلك سفيان فغولي، وهو ما كان له في نهاية المطاف، واستحق نجم "الخضر" العلامة الكاملة.
ريان غمرته فرحة عارمة وفغولي حقق له مبتغاه
ولم تسع الفرحة الطفل ريان الذي أكد لنا بأنه عاش حلما في مدينة فالنسيا رفقة سفيان فغولي الذي لبى له جميع طلباته، وهذا على أمل أن يتمكن من إدخال الفرحة على قلب هذا الطفل البريء الذي يعاني من مرض مزمن هو سرطان العينين، وقد تعلق به فغولي كثيرا وأبى إلا أن ينقله إلى إسبانيا في دعوة خاصة، وتمكن الدولي الجزائري من تحقيق مبتغاه في عمل إنساني يُحسب له، وهو الذي تعوّد على القيام بمثل هذه المبادرات، وأكد لنا بأنه سيعمل على تكرار ذلك كلّما تتاح له الفرصة خاصة مع الأطفال الصغار والمرضى منهم.
-------------------------------
ريان ضيف من نوع خاص عند فغولي
كما كان مبرمجا له فإن الطفل الجزائري ريان صاحب 11 سنة، الذي دعاه سفيان فغولي إلى مدينة "فالنسيا" لأجل حضور مباراة فريقه "فالنسيا" أمام "خيتافي" مثلما وعد به نجم الكرة الذهبية هذا الطفل، الذي يعاني من مرض سرطان العين ومن بين الأطفال الذين زارهم فغولي بداية الأسبوع الجاري بالجزائر، قبل تتويجه بالكرة الذهبية لـ"الهدّاف" و"لوبيتور"، ولم يصدق ريان بأنه في طريقه حقا إلى إسبانيا وقد شد الرحال من مطار هواري بومدين الدولي، إلى مطار مدريد الدولي ثم تنقل إلى مدينة "فالنسيا" على متن القطار.
ريان لم يصدق أنه سيتابع فغولي في "فالنسيا"
أوفـى سفيان فغولي بوعده للطفل ريان الذي يعاني من سرطان العين، حيث استؤصلت عينه ويضع عينا اصطناعية ولا يزال الطفل البالغ من العمر 11 سنة يعالج عينه الثانية حتى لا يفقدها، ولم يصدق بأنه حقا في طريقه إلى إسبانيا مثلما وعده بذلك فغولي، وظل الطفل ريان يسألنا طيلة الرحلة عما إذا كان حقا سيقابل فغولي مجددا، ويتمكن من متابعة مباراة "فالنسيا" عن قرب في الملعب، وهو ما حدث بالضبط وبقي ريان مندهشا طيلة فترة وجوده في إسبانيا.
أخذ عدة صور تذكارية في مدريد
فور وصولنا إلى مطار مدريد الدولي بقي الطفل ريان منبهرا، عندما نزل من الطائرة وشاهد الحشود الكثيرة سواء في مطار مدريد أو في قلب المدينة وهو ما لم يتعود على مشاهدته، بوجود مختلف الأجناس التي تتوافد على العاصمة الإسبانية مدريد، وظل ريان يسأل عن سبب وجود الناس بكثرة في مدريد وأخذ بعض الصور التذكارية في المدينة.
طلب ملاقاة "رونالدو" وأخذ صورة معه
صحيح أن الطفل ريان صغير في السن لكنه ذكي، وفور وصولنا إلى مدريد وتجوالنا في المدينة معه، فاجأنا لما قال بأنه ما دام تمكن من الوصول إلى مدريد فإن باستطاعته أن يلتقي نجم الريال "كريستيانو رونالدو" الذي يقطن هو الآخر في المدينة، وأكدنا لـ ريان بأنه من غير الممكن التقاء "كريستيانو" وأخذ صور معه رغم أنه يقطن في هذه المدينة، وهو ما تفهمه ريان الذي أكد لنا بأنه سيكتفي بلقاء فغولي ويكفيه شرفا تلقي دعوة من أحسن لاعب جزائري للسنة.
لاحظ الفرق بين مدريد و"فالنسيا"
بعد التجول قليلا في مدينة مدريد التي أعجب بها الطفل ريان كثيرا، تنقلنا إلى محطة القطار لأجل شد الرحال إلى مدينة "فالنسيا" وفور وصولنا إلى مدينة "فالنسيا" لاحظ الطفل ريان مباشرة الاختلاف الموجود بين المدينتين مدريد و"فالنسيا"، التي يميزها الهدوء وعدم الحشود الكثيرة من مختلف الأجناس عكس مدريد.
فغولي التقى ريان مباشرة بعد الحصة التدريبية
عندما وصلنا إلى "فالنسيا" تنقلنا إلى مركز تدريبات النادي المحلي، كان نجم "الخضر" فغولي يتدرب مع فريقه أول أمس ويحضر للقاء أمس أمام "خيتافي"، وكان لاعب "فالنسيا" على موعد مع الطفل ريان بعد انتهاء الحصة التدريبية والتقى الطرفان، حيث قام لاعب المنتخب الوطني كل ما في وسعه لكي لا يضيع موعده مع الطفل ريان، ما يؤكد اهتمامه الشديد به ودعاه إلى وجبة عشاء في مطعم فاخر أعجب به ريان كثيرا.
فغولي يعتبر ريان صديق سليماني
أثناء تناول وجبة العشاء ظل سفيان فغولي يتبادل أطراف الحديث مع الطفل ريان، وسأله عن المنطقة التي يقطن فيها، فأعلمه ريان بأنه من حسين داي فجزم فغولي أن ريان من مناصري النصرية، لكن ريان فاجأه بأنه من المناصرين الأوفياء لشباب بلوزداد، وبعد ذلك ضحك فغولي وقال له: ''أنت إذن صديق إسلام سليماني، فهو صديقي أنا أيضا لأنه يلعب معي في المنتخب الوطني"، فردّ عليه ريان قائلا: "صحيح أنني أحب سليماني لكنني أحب كذلك جميع لاعبي المنتخب الوطني، وأتمنى أن يصبحوا جميعهم أصدقائي".
فغولي برمج لـ ريان جولة لمشاهدة سمك القرش
بعد ذلك تنقل الطفل ريان إلى الفندق الذي يقيم فيه لأجل الركون إلى الراحة بعد يوم شاق وطويل، من جهته توجه فغولي إلى مقر إقامته، وفي اليوم الموالي (أمس) كان الطفل ريان على موعد مع جولة سياحية في مدينة "فالنسيا"، وبرمج له فغولي جولة إلى مركز التسلية والعلوم وتنقل ريان في الصباح الباكر إلى هناك مصحوبا بدليل إسباني، وفي هذا المركز يوجد حوض أسماك ضخم واندهش ريان لمشاهدته سمك القرش عن قرب، ومختلف الحيتان التي تعيش في هذا الحوض.
ريان مؤدّب، خلوق وخجول
وخلال وجودنا قرب ريان لاحظنا بأنه طفل مؤدب، خلوق وتلقى تربية جيدة من والديه، فعلى الرغم من معاناته من المرض العضال وفقدانه عينه، إلا أنه هادئ، صبور ويحترم الجميع بالإضافة إلى ذلك فإنه ذكي، ويستفسر عن أمور من الصعب لفت الانتباه لها، وفي الصبيحة فاجأنا ريان لما استأذن منا لدخول بيت الخلاء ما يؤكد التربية الحسنة لهذا الطفل.
فغولي أهداه بدلة "فالنسيا"
خصص لاعب "الخضر" سفيان فغولي هدية للطفل ريان، تمثلت في بدلة كاملة لنادي "فالنسيا" الإسباني فرح بها ريان كثيرا، خاصة أنها جاءت على مقاسه الصغير واعتبرها أفضل هدية يمكن أن يختتم بها زيارته إلى "فالنسيا"، والوجود بقرب نجم الكرة الذهبية الجزائرية سفيان فغولي.
-------------------------------
تشاهدون اليوم
البطولة الوطنية
17:45 ش.بلوزداد - إ.الجزائر الجزائرية الثالثة - القناة الأمازيغية
البطولة الإنجليزية
16:00 وست هام - إيفرتون القناة الأرضية
البطولة الإسبانية
18:00 بلد الوليد - مايوركا الجزيرة الرياضية +2
20:00 ملقا - ريال مدريد الجزيرة الرياضية +2
20:00 أوساسونا - غرناطة الجزيرة الرياضية +9
البطولة الإيطالية
12:30 إنتر ميلانو - جنوة الجزيرة الرياضية +1
15:00 بارما - بولونيا الجزيرة الرياضية +7
20:45 روما - ميلان الجزيرة الرياضية +1
--------------------------
كشف عن ضغط رهيب فرض عليه في بداياته مع المنتخب الوطني...
فغولي: "هدفنا التأهل إلى ربع نهائي كأس إفريقيا"
"الجمهور الجزائري رائع ويجعلنا دائما نتصور أننا فزنا بكأس العالم"
أدلى سفيان فغولي أمس بحوار مطول في الموقع الرسمي لـ "الفيفا" تحدث فيه بشكل خاص عن مشواره مع المنتخب الوطني الذي التحق به منذ شهر نوفمبر 2011 ولعب معه أول لقاء رسمي شهر فيفري الفارط، حيث تكلم عن بداياته فيه وكذا عن علاقته بالجمهور الجزائري وعن تحضيرات المنتخب وأهدافه في نهائيات كأس أمم إفريقيا التي ستنطلق بداية من 19 جانفي القادم في جنوب إفريقيا، قبل أن يتحدث المتوج بالنسخة الأخيرة لـ "الكرة الذهبية" التي تمنحها "الهدّاف" و"لوبيتور" عن سر تألقه الكبير في الأشهر القليلة الأخيرة سواء مع ناديه "فالنسيا" أو المنتخب الوطني.
"حليلوزيتش فرض عليّ ضغطا رهيبا في لقائي الأول وكنت أعرف أن الخطأ ممنوع"
في مستهل حديثه، عاد فغولي إلى بداياته الرسمية مع المنتخب الوطني وهذا على هامش لقاء "غامبيا" في العاصمة "بانجول" يوم 29 فيفري الفارط، حيث قال بشأن ذلك اللقاء: "كنت قلقا قبل أن أسجل أول مشاركة لي مع المنتخب الوطني، والسبب أن الناخب وحيد حليلوزيتش فرض ضغطا كبيرا عليّ، كنت أعرف أن الخطأ ممنوع بالنسبة لي وكان يجب أن لا أخيب كل الآمال المعلقة عليّ، بعدها كل شيء مر بطريقة جيدة وكان التوفيق إلى جانبي حيث سجلت هدفا يومها".
"جمهورنا دائما بجانبنا، يدفعنا بقوة إلى الأمام ويعطينا إحساسا فريدا من نوعه"
وتحدث فغولي عن الأجواء التي تسود المنتخب الوطني والتي وصفها بالرائعة، حيث قال في هذا الخصوص: "الأجواء في الجزائر رائعة، لما تكون النتائج موجودة فإن الاعتقاد الذي يتولد لدينا هو أننا فزنا بنهائي كأس العالم، الأنصار دائما بجانبنا ويعطون إحساسا فريدا من نوعه، أؤكد لكم أن الملعب دائما يكون مكتظا عن آخره على الساعة منتصف النهار قبل ساعات طويلة عن بداية اللقاء... أمر رائع أننا نلعب أمام مثل هذا الجمهور خاصة بالنسبة للاعب شاب عندما يحل بالمنتخب، لما ينطلق اللقاء نحس أن شعبا كاملا يدفعنا نحو الأمام وهذا يعطينا قوة كبيرة".
"نعرف كوت ديفوار جيدا، لقاء تونس سيكون داربيا والطوغو سيبحث عن رد الاعتبار"
وبالنسبة إلى آمال المنتخب في نهائيات كأس أمم إفريقيا للتأهل على الأقل إلى الدور ربع النهائي في المجموعة التي وقع فيها والتي تضم كلا من كوت ديفوار، تونس والطوغو، قال فغولي: "مستوى المجموعة مرتفع، حيث توجد منتخبات فيه تملك خبرة كبيرة، نحن نعرف جيدا منتخب كوت ديفوار ونعرف ما هو قادر على فعله لكننا فزنا عليه منذ فترة ليست طويلة وتحديدا في نهائيات كأس أمم إفريقيا 2010. سيكون الأمر صعبا هذه الأمر لكننا سنحاول فرض طريقة لعبنا عليه، تونس تبقى مثالا في إفريقيا خاصة مع لاعبيها الدوليين الذين ينشطون في نادي الترجي، سيكون داربي شمال إفريقيا وهذه اللقاءات دائما تكون خاصة، بالنسبة للطوغو فإنه بعد الذي حدث له في كابيندا سيسعى جاهدا هذه المرة للثأر لنفسه".
"أظهرنا روحا قوية في التصفيات وبقليل من الإرادة قادرون على تحقيق المعجزات"
وعن الأهداف التي يصبو إلى تحقيقها المنتخب الوطني في دورة "جنوب إفريقيا"، أضاف وسط ميدان "فالنسيا" قائلا: "فريقنا شاب وأنا شخصيا سألعب أول نهائيات كأس إفريقيا في مشواري وأريد أن أذهب بعيدا فيها، لقد أظهرنا روحا جيدة في التصفيات ولو نبق في هذا الطريق فإننا قادرون على تحقيق نتائج كثيرة خاصة وأن نتائجنا مستقرة منذ مدة، أعتقد أنه بقليل من الإرادة فإننا قادرون على تحقيق المعجزات ورفع الجبال لكن وجب أن نتقدم خطوة بخطوة، الكثير منّا سيلعبون أول دورة دولية مع المنتخب والأكيد أننا سنتعلم في كل لقاء، هذه الدورة ستمنحنا فرصة تشريف القميص الذي نحمله وهدفنا هو التأهل إلى الدور ربع النهائي".
"أضع لنفسي أهدافا صعبة لأن طموحي كبير"
وتحدث في الأخير فغولي عن المستوى الذي بلغه في الأشهر القليلة الأخيرة، حيث أصبح أحد أفضل لاعبي ناديه "فالنسيا" وحتى مع المنتخب الوطني، وأوضح بشأن هذه النقطة: "أضع لنفسي دائما أهدافا صعبة لأن طموحي كبير، هكذا أنا حيث أريد النجاح دائما ولهذا فإني أعمل كثيرا، الآن أنا راض بما حققته حتى الآن لكني متأكد من أني قادر على تقديم الأفضل، في بداية مسيرتي الاحترافية كنت ألعب كمهاجم ثان وكنت أسعى لكي أمد زملائي بالكثير من التمريرات الحاسمة، لكن وأنا ألعب الآن كجناح تحسنت كثيرا من الناحية البدنية حيث أصبحت أسرع وأقوى وهذا التطور هام جدا في مشواري".

_________________برمجات امين نات_________________











الصداقة مثل المظلة كلما ازداد المطر ازدادت حاجتنا اليها توقيع amine 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://barmajiyat.uniogame.com
 
الطفل "ريان" المصاب بالسرطان يعيش سهرة الأحلام مع فغولي في قلعة "الميستايا"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برمجيات امين نات :: قسم koora :: كرة جزائرية-
انتقل الى: