برمجيات امين نات
نرحب بك زائرنا الكريم اتمنا لك ان تكون في تمام الصحة والعافية منتديات برمجيات امين نات قم بالتسجيل من فضلك

برمجيات امين نات

برمجيات امين نات حرر ابداعك
 
مجلة المنتدىالرئيسيةبوابة برمجيات االيوميةالتسجيلدخول

IP


شاطر | 
 

 تفسير سورة البـقرة برمجيات امين نات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amine 2011
مدير منتدى برمجيات امين نات
مدير منتدى برمجيات امين نات
avatar

الفعلية :
50 / 10050 / 100

الوفة :
الابراج الابراج : الجوزاء عدد المساهمات : 3295
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: تفسير سورة البـقرة برمجيات امين نات   الأربعاء يناير 11, 2012 4:36 pm

تفسير سورة البـقرة (1) مدخـل إلى السّـورة



الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

فإنّ سورة البقرة هي السّورة الثّانية باعتبار ترتيب المصحف، وآياتها ستّ وثمانون ومائتا آية.

ولنا مباحث خمسة تتعلّق بهذه السّورة المباركة قبل الشّروع في تفسيرها.

المبحث الأوّل: في مناسبة مجيئها بعد سورة الفاتحة.

المبحث الثّاني: في كونها مكّية أو مدنيّة.

المبحث الثّالث: في اسمها من حيث إثباتُه واشتقاقُه ومعناه.

المبحث الرّابع: سبب تسميتها بهذا الاسم.

المبحث الخامس: هل ورد شيء في فضلها ؟

المبحث الأوّل: في مناسبة مجيئها بعد سورة الفاتحة.
من الجدير بالتّنبيه عليه تحت هذا المبحث هو أنّ سور القرآن جاءت على ترتيب محكم، وتناسق منسجم، ممّا جعل كثيرا من العلماء يربطون السّور بعضها ببعض.

هذا النّوع من العلم بديع جدّا، قال في شأنه الفخر الرّازي:" أكثر لطائف القرآن مودعةٌ في التّرتيبات والرّوابط "، وهذا ما يجعلنا نتحدّث عن ترتيب الآيات والسّور، أمّا:

* ترتيب الآيات:

فقد انعقد الإجماع على أنّ ترتيب الآيات توقيفيّ لا شبهة في ذلك، وممّن نقل الإجماع على ذلك الزّركشيّ في " البرهان في علوم القرآن " حيث قال رحمه الله:

ترتيب الآيات في سورها واقع بتوقيفه صلّى الله عليه وسلّم وأمرِه من غير خلاف في هذا بين المسلمين ".

وأيدّه السّيوطي في " الإتقان ".

ومستند هذا الإجماع سنّته صلّى الله عليه وسلّم العمليّة، فقد كان صلّى الله عليه وسلّم يقرأ السّورة من القرآن على وفق هذا التّرتيب، ومشى عليه أصحابه رضي الله عنهم.

ففي صحيح البخاري أنّ عبد الله بن الزّبير قال لعثمان بن عفّان رضي الله عنهم في قوله تعالى:{وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعاً إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ} [البقرة: من الآية 240]: قد نسخها الآية الأخرى - يعني قوله تعالى:{وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً} [البقرة: من الآية 234]- وهذه قبلها في التّلاوة، قال: فَلِمَ تَكْتُبُهَا ؟ فَقَالَ عُثْمَانُ رضي الله عنه: يَا ابْنَ أَخِي لاَ أُغَيِّرُ شَيْئاً مِنْهُ مِنْ مَكَانِهِ.

وروي الإمام أحمد وأبو داود والنسائي والتّرمذي عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم مِمَّا تَنَزَّلُ عَلَيْهِ الْآيَاتُ، فَيَدْعُو بَعْضَ مَنْ كَانَ يَكْتُبُ لَهُ وَيَقُولُ لَهُ: (( ضَعْ هَذِهِ الْآيَةَ فِي السُّورَةِ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا كَذَا وَكَذَا )) وَتَنْزِلُ عَلَيْهِ الْآيَةُ وَالْآيَتَانِ فَيَقُولُ مِثْلَ ذَلِكَ.

* ترتيب السّور:

أمّا ترتيب السّور على هذا النّحو الّذي نجده في المصحف فقد اختلف العلماء فيه على أقوال ثلاثة:

- القول الأوّل: مذهب الجمهور أنّه باجتهاد من الصّحابة رضي الله عنهم.

- القول الثّاني: أنّه توقيفيّ، لا من اجتهاد الصّحابة رضي الله عنهم.

وممّن ذهب إلى ذلك القاضي أبو بكر الباقلاّني، والبيهقيّ، والأنباريّ، والكرماني، والطّيبيّ، وابن الحصّار والسّيوطيّ رحمهم الله جميعا.

- القول الثّالث: أنّ كثيرا من السّور عُلِم ترتيبها في حياته صلّى الله عليه وسلّم، كالسّبع الطّوال، والحواميم، والمفصّل، وأنّ ما سوى ذلك يمكن أن يكون باجتهاد من الصّحابة،.

وهذا اختاره ابن عطيّة، وقوّاه أبو جعفر بن الزّبير، وقال الحافظ ابن حجر في " الفتح " (9/42):

" ترتيب بعض السّور على بعضها أو معظمها لا يمتنع أن يكون توقيفيّا، وإن كان بعضه من اجتهاد بعض الصّحابة ".

ويشهد لهذا القول ما رواه أحمد عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم قَالَ: (( أُعْطِيتُ مَكَانَ التَّوْرَاةِ السَّبْعَ[1]، وَأُعْطِيتُ مَكَانَ الزَّبُورِ الْمَئِينَ[2]، وَأُعْطِيتُ مَكَانَ الْإِنْجِيلِ الْمَثَانِيَ[3]، وَفُضِّلْتُ بِالْمُفَصَّلِ[4] )).

والشّاهد أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يخبر عن المصحف على وفق التّرتيب المعهود لدينا.

وروى البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ:" بَنُو إِسْرَائِيلَ - أي: الإسرءا- وَالْكَهْفُ وَمَرْيَمُ وَطه وَالأَنْبِيَاءُ هُنَّ مِنْ الْعِتَاقِ الأُوَلِ وَهُنَّ مِنْ تِلادِي " ( أي من قديم ما قرأته ).

* وإنّما لم نقل بوجوب التّرتيب بين كلّ السّور لاختلاف مصاحف بعض الصّحابة، كما في مواضع من " مجموع الفتاوى " منها (13/396)، و(22/353).

* ويؤيّد أنّ الترتيب بين أكثر سور القرآن كان توقيفيّا تلك المناسبات بين السّور.

وهي قسمان: واضح جليّ، منها:

- انتهاء سورة النّجم بقوله تعالى:{أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59)وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ(61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (62)}.

ثمّ قال في سورة القمر بعدها:{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ} [القمر:1]، حتّى انتهت بقوله تعالى:{فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ} [القمر:55].

وبدأت سورة الرّحمن بعدها بقوله تعالى:{الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2)}.

- الرّبط بين سورتي الضّحى والشّرح.

- الرّبط بين الماعون والكوثر.

- الرّبط بين الفيل وقريش، حتّى إنّ ابن عبّاس رضي الله عنه كان لا يفصل بينهما.

ومن غير الواضح هو ما يتفطّن له أهل العلم:

- كتناسب سورتي النّحل والإسراء، فكلاهما نزل بمكّة أيّام اشتداد وطأة المشركين على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وأتباعه، فجاء ذلك موافقا لأحداث سيرته صلّى الله عليه وسلّم.

فقبل سورة الإسراء كانت خواتيم سورة (النّحل) تسلّيه عمّا أصابه صلّى الله عليه وسلّم، حيث قال تعالى:{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل:120]..

ثمّ يأمره الله تعالى بالدّعوة إلى الله والصّبر عليها:{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127) إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128)}..

ثمّ أكرمه الله قائلا:

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء:1].

ومن هذا القبيل جاءت السّور الثّلاثة الأولى: الفاتحة، والبقرة وآل عمران، والمناسبة تظهر من أوجه ثلاثة:

1) تضمّنت الفاتحة الدّعاء بالهداية إلى الصّراط المستقيم، وهو صراط المنعم عليهم من النبيّين والصدّيقين والشّهداء والصّالحين، والتعوّذ من صراط المغضوب عليهم والضالّين، فناسب أن تليَها سورة البقرة تذكر صفات المنعَم عليهم وتبيّن نعوتهم، بأنّهم المتّقون المؤمنون بالغيب وغير ذلك، وتذكر صفات المغضوب عليهم وهم اليهود، وتتولّى سورة آل عمران بيان صفات الضّالّين من النّصارى.

2) في سورة البقرة تجد الحديث عن اليهود المغضوب عليهم بالتّفصيل، وفي سورة آل عمران تجدها أكثر تفصيلا في بيان حال النّصارى الضّالين.

وهذا ما يسمّى في علم البلاغة باللفّ والنّشر المرتّب.

وهذا مناسب جدّا أيضا للواقع، فإنّ التّوراة أصل والإنجيل فرع، والنبيّ صلّى الله عليه وسلّم حين هاجر إلى المدينة دعا اليهود وجاهدهم، ولم يكن جهاده للنّصارى إلاّ في آخر الأمر.

3) تبيين الأحكام التي يتعبّد المسلم بها ربّه، فبعدما بيّنت الفاتحة أنّ سبب وجود الإنسان هو العبادة، وضمّنت الإقرار بوحدانيّة الله وألوهيّته وربوبيّته والالتجاء إليه بالثّبات على دين الإسلام والصّيانة من دين اليهود والنّصارى، جاءت سورة البقرة تذكر دعائم هذا الدّين وقواعده.

أمّا آل عمران فجاءت تدفع الشّبهات الّتي يوجّهها الخصوم، وبيان حكم من ترك المحكم البيّن واتّبع المتشابه.

المبحث الثّاني: في كونها مكّية أو مدنيّة.

قال ابن كثير رحمه الله: " والبقرة جميعها مدنيّة بلا خلاف، وهي من أوئل ما نزل بها - أي: بالمدينة- ..".

ولكنّ السّيوطيّ ذكر في " الإتقان " أنّ بعضهم استثنى آيتين:{فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا}، وآية:{لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ}، وذلك:

- لاعتقادهم أنّ العفو والصّفح إنّما كان بمكّة فقط.

- وأنّ الآية الثّانية نزلت في شأن أبي طالب.

والصّواب:

- أمّا آية العفو والصّفح: فإنّ العفو والصّفح يعمل به الحاكم المسلم وقت القوّة أيضا إذا رأى المصلحة في ذلك.

ثمّ إنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم نزلت عليه هذه الآية في أوّل أيّامه بالمدينة وما كان ليواجه اليهود بالمحاربة في أوّل أيّامه.

ثمّ إنّه ليس بالضّرورة أن يؤمر بالعفو عن كفّار أهل الكتاب، بل إنّه مأمور بالعفو عن المنافقين، فقد روى البخاري ومسلم عن أسامة بن زيد أنّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم دَخَلَ عَلَى سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم:

(( يَا سَعْدُ ! أَلَمْ تَسْمَعْ مَا قَالَ أَبُو حُبَابٍ ؟ )) - يُرِيدُ عَبْدَ اللَّهِ ابْنَ أُبَيٍّ - قَالَ كَذَا وَكَذَا.

قَالَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ! اعْفُ عَنْهُ وَاصْفَحْ عَنْهُ، فَوَالَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ، لَقَدْ جَاءَ اللَّهُ بِالْحَقِّ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ، ولَقَدْ اصْطَلَحَ أَهْلُ هَذِهِ الْبُحَيْرَةِ عَلَى أَنْ يُتَوِّجُوهُ فَيُعَصِّبُوهُ بِالْعِصَابَةِ، فَلَمَّا أَبَى اللَّهُ ذَلِكَ بِالْحَقِّ الَّذِي أَعْطَاكَ اللَّهُ، شَرِقَ بِذَلِكَ، فَذَلِكَ فَعَلَ بِهِ مَا رَأَيْتَ.

فَعَفَا عَنْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم، وَكَانَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وسلّم وَأَصْحَابُهُ يَعْفُونَ عَنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ كَمَا أَمَرَهُمْ اللَّهُ وَيَصْبِرُونَ عَلَى الْأَذَى، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ:{وَلَتَسْمَعُنَّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا} الْآيَةَ.. وَقَالَ اللَّهُ:{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ} إِلَى آخِرِ الْآيَةِ..

- أمّا آية {لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ} فسيأتي إن شاء الله بيان أنّها نزلت في المسلمين عندما أبوا أن يرضخوا لقراباتهم من المشركين، وليس في أبي طالب.

وإنّما نزل في أبي طالب آية أخرى، فقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الّذي نزل في أبي طالب قوله تعالى:{إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} [القصص:56].

فصحّ بذلك أنّ سورة البقرة كلّها مدنيّة، وكأنّ ابن كثير لم يعتبر هذا خلافا لضعفه، وكما قيل:

( ليس كلّ خلاف جاء معتبرا إلاّ خلاف له حظّ من النّظر )

ولقد ناسب نزول هذه السّورة واقع النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فقد دخل المدينة ليعيش جوذا جديدا ما عرفه من قبل: ليعيش مع طائفتين:

الأولى: هم أهل الكتاب من اليهود، الّذين يعدّون أخبث النّاس طويّة، وأسوأهم نيّة، وأقبحهم سريرة، وأفظعهم سيرة، وأنّه لا عهد لهم ولا أمان، وأنّهم لو آمن من أحبارهم عشرة فحسب لآمن اليهود جميعهم.

وذكر له ربّه سبحانه تلك الآيات الباهرات والمعجزات القاهرات الّتي ظهرت على أيدي أنبيائهم، ومع ذلك تولّوا وهم معرضون، وأنّهم قتلة الأنبياء، وأنّهم محرّفون للكتاب، كاتمون لأخبار رسل الله، وأنّهم يوالون أهل الشّرك والارتياب، وغير ذلك، فكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه الكرام على أتمّ استعداد للتصدّي لمكرهم، والصّمود أمام كفرهم.

الثّانية: طائفة تبطن الكفر وتُظهر الإسلام، ألا وهم المنافقون، فنزلت عليهم آيات تفضحهم كالبرق الخاطف، والرّعد القاصف، فكشفت عوراتهم، وفضحت مخطّطاتهم.

تنبيه: ينبغي أن يُستثنى من قول ابن كثير: " وهي من أوائل ما نزل بالمدينة " آيات جاء الدّليل على تأخّر نزولها، كآية الرّبا، وآية:{وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ} [البقرة:281]، فقد نزلت قبل وفاة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بثمانية أيّام.

والله أعلم وأعزّ وأكرم

_________________برمجات امين نات_________________











الصداقة مثل المظلة كلما ازداد المطر ازدادت حاجتنا اليها توقيع amine 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://barmajiyat.uniogame.com
amine 2011
مدير منتدى برمجيات امين نات
مدير منتدى برمجيات امين نات
avatar

الفعلية :
50 / 10050 / 100

الوفة :
الابراج الابراج : الجوزاء عدد المساهمات : 3295
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة البـقرة برمجيات امين نات   الأربعاء يناير 11, 2012 4:45 pm

- تفسير سورة البقرة (2) مباحث في اسم السّورة


الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:

فقد تطرّقنا فيما سبق إلى المبحث الأوّل وتضمّن: بيان مناسبة مجيء سورة البقرة بعد الفاتحة من وجوه، وتضمّن المبحث الثّاني: إثبات أنّ السّورة مدنيّة كلّها، أمّا:

المبحث الثّالث فهو: لماذا سمّيت السّورة بـ " سورة البقرة " ؟

قال الزّركشيّ رحمه الله في " البرهان في علوم القرآن " (1/270):

" ينبغي النّظر في وجه اختصاص كلّ سورة بما سمّيت به، ولا شكّ أنّ العرب تراعى في الكثير من المسمّيات أخذَ أسمائها من نادر، أو مستغرب يكون في الشيء من خلُق أو صفة تخصّه .."اهـ

لذلك كان من الواضح لكلّ ذي لبّ أنّ هذه السّورة ما سُمّيت بالبقرة عبثا، وليس لمجرّد ذكر البقرة فيها.

وإنّما سُمّيت بذلك لأنّ الغاية من قصّة البقرة هو: تقرير المعاد والبعث الّذي جحده المشركون بقولهم:{قَالُوا أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ} [المؤمنون:82]، وذلك من الغيب الّذي يذعن له المؤمنون فمُدِحوا بذلك في أوّل السّورة.

ثمّ جاءت قصّة البقرة العجيبة ! وكيف أنّها ذبِحت وقطّعت أربا أربا ؟ فقال لهم موسى: اضربوا الميّت ببعضها ! وكانت المعجزة الدالّة على قدرة الله تعالى على البعث بعد الموت:{فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [البقرة:73]..

واليهود يستمعون إلى هذه القصّة ولا يستطيعون إنكارها ولا تكذيبها، فكان لزاما على المشركين - وهم الأمّيون الّذين يعظّمون اليهود ويسمّونهم أهل الكتاب – كان الأولى بهم أن يُعلنوها صريحة أن: لا إله إلاّ الله، ولكنّهم قومٌ عمُون.

وأكّد الله أمر القدرة على البعث بقَصص أخرى:

- قصّة الّذين صُعقوا، كما في قوله تعالى:{فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56)}.

- قصّة الأربعين ألفا {الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ} [البقرة: من الآية243].

- قصّة عزير:{أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ} [البقرة: من الآية259].

- ثمّ قصّة إبراهيم عليه السّلام مع النّمروذ:{إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ}

- ثمّ سؤاله ربّه تعالى أن يُريَه كيف البعث ؟:{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [البقرة:260].

وإنّما لم تُسمَّ بقصّة إبراهيم، ولا عزير، ولا غيرهما لأنّه - كما قال البقاعيّ رحمه الله في " نظم الدّرر " (1/24)- بأنّها:

أحقّ من قصّة إبراهيم عليه السّلام؛ لأنّ الإحياء هناك ثمّ في نوع الطّير، وفي قصّة البقرة تمّ في نوع البشر.

وكانت أولى من قصّة المصعوقين والأربعين ألفا؛ لأنّ الإحياء هناك لم يُرَ بالعِيان.

ولم تُسمّ بقصّة عزير؛ لأنّه ما كان أحدٌ معه يشاهد ما حدث.

أمّا في قصّة البقرة فإنّ الإحياء تمّ بسبب ضعيف، وهم الّذين ضربوا الميّت ببعض البقرة ! ورأوا الميّت ينهض أمامهم من بعد موت !

فإن قيل: فلماذا أمرهم بذبح البقرة بالذّات دون غيرها ؟

فالجواب ما ذكره القرطبيّ في " تفسيره " عن الماورديّ قال:

" وإنّما أُمِروا - والله أعلم - بذبح بقرة دون غيرها لأنّها من جنس ما عبدوه من العِجل ليهُون عندهم ما كانوا يرونه من تعظيمه، وليعلم بإجابتهم ما كان في نفوسهم من عبادته "اهـ.

المبحث الرّابع: في اسمها من حيث اشتقاقُه ومعناه وإثباتُه.

* أمّا اشتقاق اسمها ومعناه:

فهو مشتقّ من البقرة: واحدة البقر، وهي أنثى الثّور، والبقر اسم جنس يقع على الذّكر والأنثى، وعلى الأهليّ والوحشيّ.

وأصل الكلمة معناه: الشقّ، تقول: بقرت الشّيء بقَرا، إذا شققته وفتحته ووسّعته، ومنه قول أمّ سليم يوم حنين: إن دنا منّي أحد من المشركين بقرت بطنه.

ومنه: التبقّر في العلم وهو التوسّع فيه، وكان يقال لمحمّد بن عليّ ابن الحسين بن عليّ ( الباقر ) لأنّه بقر العلم وعرف أصله واستنبط فرعه.

ومنه أيضا: التبقّر في المال وهو التوسّع فيه، روى الإمام أحمد عن ابنِ مسعود رضي الله عنه قال: ( نَهَانَا رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم عَنْ التَّبَقُّرِ فِي الْأَهْلِ وَالْمَالِ ).

قال شعبة: فقلت لأَبي التيّاح: ما التّبقّر ؟ فقال:" الْكَثْرَةُ "، وقال أبو عبيد:" التبقّر: التوسّع في المال وغيره ".

فسمّيت البقرة بقرة لأنّها تشق الأرض بالحرث وتثيره.

* أمّا إثباته:

- فقد سمّاها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بهذا الاسم في أحاديث كثيرة تفوق الحصر - كما سيأتي ذكره في فضلها -.

- ومن أسمائها " سَنام القرآن "، لما رواه التّرمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:

(( لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ، وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ )).

والسَّنام - بفتح السين - هو الرّفعة والعلوّ، استعير من سنام الجمل.

قال ابن الأثير في " النّهاية ":" سنام كلّ شيء أعلاه، ( وإنّ سنام القرآن سورة البقرة ) إمّا:

لطولها واحتوائها على أحكام كثيرة.

أو لما فيها من الأمر بالجهاد، وبه الرّفعة الكبيرة :اهـ.

ولم تُعرف باسم غير هذين، إلاّ اسما سمّاها إيّاه بعض الصّحابة والتّابعين، من ذلك:

1- النّساء الطّولى، سمّاها به عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.

ففي صحيح البخاري وغيره يوم اختلف الصّحابة رضي الله عنهم في الحامل المتوفَّى عنها زوجها، هل تعتدّ بأربعة أشهر وعشرٍ عدّة الوفاة، أو تعتدّ بالوضع ؟

فسألوا أُمَّ سَلَمَةَ رضي الله عنها، فقالت:" قُتِلَ زَوْجُ سُبَيْعَةَ الْأَسْلَمِيَّةِ وَهِيَ حُبْلَى، فَوَضَعَتْ بَعْدَ مَوْتِهِ بِأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، فَخُطِبَتْ، فَأَنْكَحَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم، وَكَانَ أَبُو السَّنَابِلِ فِيمَنْ خَطَبَهَا.

ووافقها ابن مسعودٍ رضي الله عنه فقال حينها: أَتَجْعَلُونَ عَلَيْهَا التَّغْلِيظَ وَلَا تَجْعَلُونَ عَلَيْهَا الرُّخْصَةَ ؟! لَنَزَلَتْ سُورَةُ النِّسَاءِ الْقُصْرَى بَعْدَ الطُّولَى:{وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ}.

يقصِد أنّ سورة النّساء الصّغرى – وهي سورة الطّلاق الّتي فيها العدّة بالوضع -، نزلت بعد النّساء الكبرى، وهي سورة البقرة الّتي فيها العدّة بأربعة أشهر وعشر، فتكون آية الطّلاق خصّصت آية البقرة.

2- فُسطاط القرآن: سمّاها به خالد بن معدان رحمه الله، ولا يصحّ رفعه إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

قال السّيوطي رحمه الله[1]:" وذلك لعظمها ولما جمع فيها من الأحكام التي لم تذكر في غيرها "اهـ

وقال الشّيخ الطّاهر بن عاشور رحمه الله:" والفسطاط ما يحيط بالمكان، لإحاطتها بأحكام كثيرة ".

( تنبيه ):

" قد كره بعضهم أن يقال: سورة كذا، لما رواه الطبراني والبيهقي عن أنس مرفوعا:

(( لاَ تَقُولُوا: سُورَةُ البقَرة، وَلاَ سُورة آلِ عمرَانَ، وَلا سُورة النّساءِ، وَكَذا القُرآن كُلّه، وَلكِن قُولُوا: السُّورَة الّتِي تُذْكَر فِيهَا البَقَرَة، وَالّتِي يُذْكَر فِيهَا آلُ عِمْرَان، وَكَذَا القُرْآنُ كُلُّه )).

وإسناده ضعيف، بل ادّعى ابن الجوزي أنّه موضوع " [" الإتقان في علوم القرآن "].

والله تعالى أعلم.

_________________برمجات امين نات_________________











الصداقة مثل المظلة كلما ازداد المطر ازدادت حاجتنا اليها توقيع amine 2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://barmajiyat.uniogame.com
 
تفسير سورة البـقرة برمجيات امين نات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برمجيات امين نات :: تفسير القران-
انتقل الى: